عناوین:

المرعيد: هذا ما ستجنيه نينوى بعد فتح مكتب للأمم المتحدة بالمحافظة

محافظ نينوى منصور المرعيد
فوتو: ارشيف
2019-09-19

958 مشاهدة

ديجيتال ميديا إن آر تي

أكد محافظ نينوى منصور المرعيد، الخميس، ان افتتاح مكتب للامم المتحدة في المحافظة يعد افضل خطوات الدعم المقدم للحكومة المحلية، اضافة الى انه دعوة مباشرة للشركات والمؤسسات الاستثمارية للعمل في المحافظة واعادة اعمار بناها التحتية، وان هكذا مبادرة سوف تعمل على تعزيز الاستقرار الامني والمجتمعي، فضلا عن مساهمتها في اعادة المهاجرين خارج البلاد من ابناء نينوى.

جاء ذلك في بيان للمرعيد، اليوم، (19 أيلول 2019)، حيث قال على هامش حفل افتتاح مكتب للأمم المتحدة في مدينة الموصل، ان "الجهد الانساني والاغاثي الذي بذلته الامم المتحدة واضح ومهم خلال المرحلة السابقة والحالية، سيما في ملف النازحين ولولاه لم تستطع نينوى ان تكون بهذا المستوى من الحياة".

واشار الى ان "وجود هكذا مؤسسة في المحافظة افضل خطوات الدعم المقدم للحكومة المحلية، وخير رسالة على ان الحياة مستقرة فيها، كما يمثل دعوة للمنظمات الانسانية من اجل العمل هنا وتقديم خدماتها الجليلة للمواطنين، اضافة الى انه دعوة مباشرة للشركات والمؤسسات الاستثمارية للعمل في المحافظة واعادة اعمار بناها التحتية".

وأضاف المحافظ، ان "هكذا مبادرة سوف تعمل على تعزيز الاستقرار الامني والمجتمعي وزيادة اللحمة بين أبناءها، فضلا عن مساهمتها في اعادة المهاجرين خارج البلاد من ابناء نينوى بعد تحسن الحياة فيها، للاستفادة من خبراتهم وامكانياتهم الذاتية" .

من جهتها اكدت ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في العراق ورئيس بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) (جينين هينيس)، ان "الحكومة المحلية في نينوى استطاعات من تحقيق نجاحات كبيرة في المرحلة الحالية وبمختلف قطاعات الحياة، وهذا ما يتوجب تعزيزه في تقديم الدعم المناسب لها والعمل على منحها المساعدة المادية والمعنوية بعد ما تحقق من طفرات نوعية افضت الى عودة النازحين وتحريك الحياة الاقتصادية وتحسن الملف الامني وهذا ما يحسب لها".

A.A

البوم الصور