عناوین:

تقرير: مرض قد يقتل 80 مليون شخص حول العالم في 36 ساعة

فوتو: 
2019-09-18

9427 مشاهدة

ديجيتال ميديا إن آر تي

حذر الخبراء من أن مرضا شبيها بالإنفلونزا قد ينتشر في جميع أنحاء العالم في غضون 36 ساعة، ويتسبب بمقتل 80 مليون شخص.

وذكر تقرير جديد نشره مجلس رصد الاستعداد العالمي (GPMB)، وهو فريق من خبراء الصحة بقيادة رئيس سابق لمنظمة الصحة العالمية، أنه إذا حدث تفش جديد لوباء مثل الذي وقع قبل قرن من الزمن عندما أصاب وباء الإنفلونزا الإسبانية ثلث سكان العالم وقتل 50 مليون شخص، فان السكان الذين يسافرون باستمرار، سيكون معرضون لآثار أسوأ من السابق.

وقال الخبراء في التقرير الذي أصدروه في محاولة لحث قادة العالم على العمل، إن "خطر انتشار وباء في جميع أنحاء العالم هو خطر حقيقي"، وأضافوا "ان العامل الممرض سريع الحركة لديه القدرة على قتل عشرات الملايين من الناس وتعطيل الاقتصاد وزعزعة الأمن القومي".

وتابع التقرير الذي يحمل عنوان "عالم في خطر" (A World At Risk)، قائلا إن الجهود الحالية للتحضير لتفشي المرض في أعقاب الأزمات مثل الإيبولا "غير كافية على الإطلاق".

وقال المجلس إن التوصيات التي قدمها في تقرير سابق، قوبلت بالتجاهل بشكل كبير من قبل قادة العالم، ما أدى إلى استمرار الفجوات الخطيرة، حيث أنه "لفترة طويلة جدا، سمحنا بدورة من الذعر والإهمال عندما يتعلق الأمر بالأوبئة، إننا نكثف الجهود عندما يكون هناك تهديد خطير، وننسى بسرعة عندما ينحسر التهديد".

وأشار التقرير إلى الأضرار التي سببها وباء الإنفلونزا الإسبانية عام 1918، موضحا أن التطورات الحديثة في السفر الدولي ستساعد على انتشار المرض بشكل أسرع، حيث بين الخبراء انه مع عبور أعداد كبيرة من الناس على متن الطائرات يوميا، فإن انتشارا مكافئا للهواء قد يتفشى عالميا في أقل من 36 ساعة ويقتل ما يتراوح بين 50 إلى 80 مليون شخص، ويدمر ما يقارب 5% من الاقتصاد العالمي.

وسيكون الوباء العالمي بهذا النطاق الواسع كارثيا، ما يخلق فسادا واسعا مع انعدام الاستقرار وانعدام الأمن، في حين أن العالم غير مستعد لمجابهة ذلك.

ر.إ

البوم الصور