عناوین:

بعد اتهام المهندس لواشنطن.. التحالف الدولي يصدر بيانا

المهندس والمتحدث باسم التحالف الدولي
فوتو: ارشيف
2019-08-21

38544 مشاهدة

ديجيتال ميديا ان ار تي

أصدر التحالف الدولي لمحاربة تنظيم داعش الذي تقوده الولايات المتحدة، الاربعاء، توضيحا بعد بيان نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، الذي اتهم القوات الأميركية بانها المسؤول الأول والأخير عن استهداف مقرات الحشد في العراق.

وبين التحالف في تغريدة على "تويتر" اليوم، (21 آب 2019)، ان"مهمته في العراق هي تمكين قوات الأمن العراقية الشريكة على مهمة هزيمة داعش الدائمة"، مؤكدا اننا "نعمل في العراق بدعوة من الحكومة، ونمتثل لقوانينها وتوجيهاتها".

وكان نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، قد قال في وقت سباق من اليوم الاربعاء، (21 آب 2019)، ان "المسؤول الأول والأخير عن استهداف مقرات الحشد هي القوات الأميركية"، مبينة ان "هناك مشروع قادم لتصفيات جسدية لعدد من الشخصيات (الجهادية) والداعمة له"، مشيرة إلى انه "ليس لدينا أي خيار سوى الدفاع عن النفس، باستخدام كل أساليب الردع للحيلولة دون الاعتداء على مقراتنا".

وانفجر مستودع للعتاد تابع لاحد فصائل الحشد الشعبي داخل مقر مجاور لقاعدة بلد الجوية بمحافظة صلاح الدين، امس الثلاثاء 20 اب 2019، دون معرفة اسباب الانفجار، وذلك في ثاني حادث من نوعه خلال هذا الشهر بعد حادثة انفجار مخزن عتاد بمعسكر الصقر في منطقة الدورة جنوبي العاصمة بغداد، الاثنين، (12 آب 2019)، والتي ذكرت بعض التقارير غير المؤكدة أنه نجم عن غارة جوية، والذي أدى الى مقتل شخص واصابة أكثر من 20 اخرين، فضلا عن الحاق اضرار مادية كبيرة، جراء انطلاق صواريخ وتطاير قذائف هاون وسقوطها على مناطق آهلة بالسكان.

وكان التحالف الدولي لمحاربة تنظيم داعش الذي تقوده الولايات المتحدة قد أعلن، الجمعة، (16 آب 2019)، عن امتثاله لقرار رئيس مجلس الوزراء عادل عبدالمهدي، بحصر الموافقات الخاصة بالطيران فوق الاجواء العراقية بمكتب القائد العام للقوات المسلحة، على خلفية حادثة انفجار مستودع الاسلحة في معسكر صقر بمنطقة الدورة جنوبي العاصمة بغداد، وما تبعه من أنباء غير رسمية تحدثت عن تعرض المعسكر لضربة أميركية أو اسرائيلية من خلال طائرة مسيرة.

A.A

البوم الصور