عناوین:

فصيل عراقي يهدد إسرائيل وأمريكا ردا على استهداف فصائل الحشد الشعبي

أكد انه لن يتردد في الذهاب باتجاه المواجهة
2018-06-19

6875 مشاهدة

+ -

NRT

قالت كتائب "حزب الله" العراقي، الثلاثاء، إن القصف الجوي الأمريكي الذي تعرضت له فصائل من الحشد الشعبي في المنطقة الحدودية بين العراق وسوريا، دليل على أن أمريكا وإسرائيل وعملاؤهم في المنطقة، حريصون على إبقاء داعش وأخواتها كـ "مخلب قط وخنجر مسموم يبقى مغروزا في الجسد الإسلامي".

وذكرت الكتائب، في بيان، نشر على الموقع الرسمي لها، اليوم، 19 حزيران 2018، انه "لم نفاجأ حين سقطت كوكبة من أبناء كتائب حزب الله، بين شهيد وجريح، بقصف طائرات الشر الصهيونية الأمريكية، لأن وجودنا في الشريط الحدودي بين العراق وسوريا تحديداً، هدفه ملاحقة فلول الإجرام الداعشي، والقضاء عليه، وتأمين الحدود العراقية، وهذا ما يقض مضاجع أميركا والكيان الصهيوني وعملائهم في المنطقة، لأنهم حريصون على إبقاء داعش وأخواتها، وفي نفس الوقت يتخذونها ذريعة للتواجد في القواعد المنتشرة في المنطقة، وخصوصا قرب الحدود العراقية السورية".

وأضاف البيان، ان "هذه الجريمة النكراء، ستعيد فتح المواجهة مع الكيان الصهيوني والمشروع الأمريكي، ونحن في كتائب حزب الله، لم ولن نتردد بالذهاب باتجاه هذه المواجهة، وإنه لشرف عظيم أن تسفك تلك الدماء الزكية الطاهرة، بيد أحفاد قتلة الأنبياء، فذلك يجعلنا أكثر اطمئناناً، بأننا في المكان الصحيح، والتوجه الصائب، ولطالما تمنى مجاهدونا في كتائب حزب الله، أن ينالوا الشهادة في هذا الطريق، طريق مواجهة الكيان الصهيوني الغاصب، ومن خلفه أمريكا الشر والخراب".

وأوضح، أنه "لا شك أن ذلك الأحمق ترامب والمعتوه نتنياهو، يعرفان جيدا من هم شهداء الأمس، وإلى أي ثقافة وعقيدة وتاريخ ينتمون".

وهددت كتائب حزب الله بأنها "لن تترك جريمة استهداف مقاتليها تمر مرور الكرام، وسنعرف في قادم الأيام، أي المجرمين امتدت أياديهم الآثمة، لترتكب عدوانها على حدودنا العراقية، وحينها سيكون لنا موقف يتناسب مع حجم هذه الجريمة.. وإن غداً لناظره قريب".

وكانت عصائب أهل الحق، قد أشارت في بيان لها اليوم، إلى أن "القوات التي تتصدى لقتال التنظيمات الإرهابية، تم استهدافها مرة اخرى بسيناريو يحمل الكثير من الشبهات والتساولات حيث اقدمت طائرات - تنحصر هويتها بين الامريكية والاسرائيلية- على اعتداء غادر لاحد فصائل المقاومة عند الحدود العراقية السورية".

وتابع، أنه "في الوقت الذي نستنكر هذا العمل الغادر الجبان نؤكد على ضرورة ان تتخذ الحكومة العراقية الاجراءات المطلوبة والكفيلة بالكشف عمن ارتكب هذه الجريمة بأسرع وقت مهما كان الفاعل، وكذلك ضرورة تفعيل تنسيقها مع الحكومة السورية والقوات المتواجدة على الحدود مع العراق وعدم الاهتمام بالاعتراضات الامريكية التي لا تصب في خدمة الأمن القومي العراقي لانه وكما ثبت بالتجارب العديدة انه لا يمكن تامين الحدود العراقية ما لم يتم تأمين الجانب الثاني من الحدود داخل سوريا".

جدير بالذكر أن هيئة الحشد الشعبي، أعلنت في بيان لها أمس الاثنين، مقتل 22 من مقاتليها وإصابة 12 آخرين، في قصف بطائرات أمريكية على الحدود العراقية- السورية.

ر.إ