عناوین:

صنداي تايمز: بريطانيا ستواجه نقصا في الوقود والغذاء اذا غادرت الاتحاد الاوروبي

فوتو: 
2019-08-18

515 مشاهدة

ديجيتال ميديا ان ار تي

أظهرت وثائق حكومية مسربة لصحيفة "صنداي تايمز"، الاحد، (18 آب 2019) أن "بريطانيا ستواجه نقصا في الوقود والغذاء والدواء إذا خرجت من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق انتقالي".

وذكرت الصحيفة أن "التوقعات التي جمعها مجلس الوزراء البريطاني حددت المترتبات والتداعيات الأكثر ترجيحا، لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق، وليس أسوأ السيناريوهات".

رسالة 100 نائب

إلى ذلك، طالب أكثر من مئة نائب بريطاني في رسالة نشرت اليوم، رئيس الوزراء بوريس جونسون بـ"دعوة البرلمان إلى الانعقاد حالا لمناقشة مسألة خروج المملكة من الاتحاد الأوروبي".

وتنتهي العطلة الصيفية للبرلمان في الثالث من أيلول القادم، لكن النواب الموقعين على الرسالة "وهم من معارضي خروج الانفصال ويريدون الحؤول دون حصول بريكست من دون اتفاق"، طالبوا جونسون بدعوة مجلس العموم إلى قطع إجازته والانعقاد بشكل مستمر لحين 31 من تشرين الأول القادم، وهو الموعد المحدد لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وكتب النواب في رسالتهم "بلدنا على حافة أزمة اقتصادية ونحن نتجه صوب خروج بريطانيا من دون اتفاق".

وأضافت الرسالة "نحن أمام حالة طوارئ وطنية ويجب استدعاء البرلمان للانعقاد على الفور".

حجب الثقة

ويسعى جونسون إلى إعادة التفاوض مع بروكسل على الاتفاق الذي توصلت إليه رئيسة الوزراء السابقة تيريزا ماي ورفض البرلمان البريطاني المصادقة عليه.

في حين يسعى جيريمي كوربن، زعيم حزب العمال المعارض، إلى التصويت على حجب الثقة عن جونسون في أول جلسة برلمانية.

ويأمل كوربن، إذا نجح في الإطاحة بجونسون، أن يصبح رئيسا للوزراء بالوكالة ليطلب بصفته هذه تأجيلا جديدا لموعد مغادرة بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وبالتالي تجنب خروجها من دون اتفاق، على أن يدعو بعدها إلى انتخابات تشريعية مبكرة.

استطلاع للرأي

ولا تتمتع حكومة جونسون إلا بأكثرية صوت واحد فقط في البرلمان، لكن استطلاعا للرأي نظمه معهد "يوغوف" يومي الخميس والجمعة 15 و16 اب، أظهر أن كوربن لا يتمتع بتأييد أكثرية البريطانيين.

ووفقا للنتائج، فإن 48% ممن شملهم الاستطلاع قالوا إنهم يفضلون أن تغادر المملكة المتحدة الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق على أن يصبح كوربن رئيسا للوزراء، مقابل 35% يؤيدون تولي كوربن رئاسة الحكومة وتنظيم استفتاء جديد حول خروج أو بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي.

البوم الصور