عناوین:

أول تعليق من لندن على احتجاز إيران لناقلة بريطانية

وصفته بأنه
ناقلة نفط بريطانية
فوتو: أرشيف
2019-07-21

1775 مشاهدة

ديجيتال ميديا إن آر تي

عبرت بريطانيا عن إدانتها لاحتجاز إيران ناقلة نفط ترفع العلم البريطاني في الخليج ووصفته بأنه "عمل عدائي" ورفضت تبريرا قدمته طهران عن أن الناقلة احتجزت لأنها كانت طرفا في حادث تصادم.

ووصفت وزيرة الدفاع البريطانية بيني موردونت، مساء أمس السبت، 20 تموز 2019، حادثة احتجاز الناقلة  الواقعة بأنها "عمل عدائي"، فيما أكد  وزير الخارجية البريطاني جيريمي هنت، انه تحدث مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف، وعبر له عن "خيبة أمله البالغة".

كما قامت وزارة الخارجية البريطانية مساء امس باستدعاء القائم بالأعمال الإيراني في لندن، فيما وجهت بريطانيا رسالة لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، قالت فيها إن "القوات الإيرانية اقتربت من الناقلة عندما كانت في المياه العمانية وإن هذا العمل يمثل تدخلا غير قانوني".

وأشارت في الرسالة إلى ان "التوترات الحالية مثيرة للقلق للغاية وأولويتنا تنصب على التهدئة ولا نسعى للمواجهة مع إيران... لكن تهديد الملاحة أثناء العمل القانوني في ممرات النقل المعترف بها دوليا غير مقبول ويمثل تصعيدا كبيرا".

وكان الحرس الثوري الإيراني، نشر امس تسجيلا مصورا على الإنترنت يظهر زوارق سريعة وهي تتوقف بجوار الناقلة "ستينا إمبيرو"، وأظهرت اللقطات أفرادا ملثمين من الحرس الثوري يحملون أسلحة آلية وهم ينزلون على سطحها من طائرة هليكوبتر وهو ذات الأسلوب الذي استخدمه مشاة البحرية الملكية البريطانية أثناء احتجاز ناقلة إيرانية قبالة ساحل جبل طارق قبل أسبوعين.

ويرى الغرب احتجاز الحرس الثوري الإيراني للناقلة في أهم ممر ملاحي في العالم لتجارة النفط على أنه تصعيد عسكري بعد ثلاثة أشهر من المواجهات التي دفعت بالفعل الولايات المتحدة وإيران إلى شفا الحرب.

يذكر ان الحرس الثوري أعلن سيطرته على الناقلة "ستينا إمبيرو" في مضيق هرمز يوم الجمعة بعد تصادمها بقارب صيد إيراني وتجاهلها لنداء الاستغاثة الذي أطلقه.

ر.إ

البوم الصور