عناوین:

صحيفة: تركيا تلقت إنذارا بشأن تدخلها العسكري في شمال العراق

بعد الهجوم الذي استهدف دبلوماسييها في أربيل
موقع استهداف موظفين بالقنصلية التركية في أربيل
فوتو: أرشيف
2019-07-18

6500 مشاهدة

 ديجيتال ميديا إن آر تي

أفادت مصادر سياسية، الخميس، ان تركيا تلقت إنذارا بشأن تدخلها العسكري في شمال العراق، وذلك بعد قيام مسلحين باستهداف موظفين يعملون في القنصلية التركية بمدنينة أربيل ما أسفر عن مقتل دبلوماسي تركي وشخص آخر.

ونقلت صحيفة "العرب" اللندنية عن تلك المصادر قولها، في تصريحات صحفية، اليوم، 18 تموز 2019، ان "الهجوم المسلح الذي استهدف أمس أفرادا من البعثة الدبلوماسية التركية في أربيل مرتبط بالتدخل العسكري التركي داخل الأراضي العراقية بهدف ملاحقة عناصر حزب العمال الكردستاني، خصوصا بعد التوسع اللافت للعمليات العسكرية التركية شمال العراق خلال الفترة الأخيرة".

واضافت ان "العمليات العسكرية التركية داخل العراق تساهم في توسيع دائرة العداء لتركيا نظرا لاتخاذها طابع الاستعراض والتحدي".

واوضحت ان "أنقرة  تضفي في بعض الأحيان على العمليات العسكرية داخل الأراضي العراقية مسحة من الاستعراض والتحدي الأمر الذي يساهم في توسيع دائرة العداء لتركيا، إذ أن تلك العمليات لا تتم باستشارة الجانب العراقي والتنسيق معه سواء تعلق الأمر بالحكومة المركزية في بغداد أو بحكومة إقليم كردستان، حتى أن تركيا أنشأت بقرار أحادي قاعدة في منطقة بعشيقة قرب مدينة الموصل وأصرت على عدم إخلائها رغم مطالبات الطرف العراقي بذلك مرات عديدة".

ولفتت المصادر إلى ان "العديد من الخبراء أشاروا إلى مسؤولية حزب العمال الكردستاني عن الهجوم، وان هناك إمكانية أن تكون العملية انتقاما لمقتل قياديين في الحزب مؤخرا خلال غارات تركية."

من جانبه أفاد مصدر في إقليم كردستان ان "الهجوم جاء بمثابة إنذار ليس لتركيا وحدها، بل لسلطات إقليم كردستان المتعاونة معها على الأقل من خلال غضها الطرف عن التدخلات التركية في الإقليم رغم إلحاقها أضرارا مباشرة مادية وبشرية بالسكان المحليين".

وبين المصدر أن "العملية مؤلمة على نحو خاص للسلطات الجديدة لإقليم كردستان بقيادة رئيس الإقليم نيجيرفان بارزاني، وابن عمه مسرور بارزاني، الذي تولى مؤخرا رئاسة الحكومة وعبر عن عزمه بدء مرحلة جديدة من الاستقرار الأمني والرخاء الاقتصادي".

وكانت "فرانس برس" قد نقلت عن مصدر امني أمس، قوله ان "نائب القنصل التركي قتل في هجوم مسلح استهدف القنصل وموظفي القنصلية لدى تواجدهم في أحد مطاعم أربيل"، لافتا إلى أن منفذي الهجوم لاذوا بالفرار، لكن بيان الأسايش أكد مقتل موظف في القنصلية التركية وأحد المواطنين، فضلا عن إصابة شخص ثالث بجروح.

يذكر ان أنقرة قد وسعت خلال الأشهر الأخيرة عملياتها في ملاحقة عناصر حزب العمال الكردستاني داخل العراق ونوعت عملياتها بين القصف المدفعي والقصف بالطيران وصولا إلى التدخل البري من خلال عمليات خاطفة للقوات الخاصة، وأعلنت وزارة الدفاع التركية مؤخرا عن إطلاق عملية عسكرية ضد مقاتلي حزب العمال تحت مسمى "المخلب 2".

ر.إ

البوم الصور