عناوین:

​صحيفة: عشيرة صدام حسين تتطلع للعودة إلى قرية العوجة في صلاح الدين

 اتفاق لاعادتهم بعد نزوح دام 5 سنوات
قرية العوجة في تكريت
فوتو: أرشيف
2019-07-17

9396 مشاهدة

ديجيتال ميديا إن آر تي

أكد رئيس مجلس صلاح الدين أحمد الكريم، ان الظروف باتت مهيأة لإعادة النازحين في عموم مناطق المحافظة، مبينا ان جميع الإجراءات الخاصة بعودة نازحي قرية العوجة جنوب تكريت، والتي ينحدر منها الرئيس الأسبق صدام حسين، ستكتمل خلال الأيام المقبلة.

وذكرت صحيفة "الشرق الأوسط" في تقرير لها، اليوم الأربعاء، 17 تموز 2019، ان سكان قرية العوجة، مسقط رأس صدام حسين، يتطلعون إلى العودة لمنازلهم بعد مرور 5 سنوات من النزوح الاضطراري، الذي فرض عليهم بعد سيطرة داعش على مناطق واسعة بمحافظة صلاح الدين في حزيران 2014.

وأضافت ان "المعطيات الواردة عن القرية التي تسكنها عشيرة البو ناصر التي ينتمي إليها، فرع البيجات، أبناء عمومة صدام حسين، تشير إلى أن اتفاقا تم بين السلطات المحلية في صلاح الدين وقيادات الحشد الشعبي المتمركزة هناك يقضي بالسماح بعودة الأهالي تدريجيا بعد إصلاح بناها التحتية".

واوضحت انه "لم يكن ليخطر على بال أحد، قبل عام 2003، أن يأتي اليوم الذي يتعرض سكان العوجة، القرية الصغيرة والأكثر نفوذا، إلى ما تعرضوا له بعد ذلك التاريخ، حيث بقوا سنوات بعد 2003 متوجسين وخائفين مما قد يلحقهم من أذى على يد قوى السلطة الصاعدة الجديدة، حيث ان الكثير من القوى الشيعية، أو حتى على المستوى الشعبي، تنظر إليهم بنوع من الارتياب وعدم التعاطف وتحملهم مسؤولية الكوارث التي حدثت في عهد صدام حسين، باعتبارهم عشيرته وأبناء عمومته".

ونقلت الصحيفة عن نجل شيخ عشيرة البو ناصر، فلاح الندا، قوله تعليقا على اتفاق عودتهم إلى مساكنهم في العوجة، إن "الأمر غير واضح حتى الآن، نعم سمعنا أن القيادي في الحشد أبو مهدي المهندس سمح بعودة أهالي العوجة، لكننا حتى الآن نجهل الآلية والطريقة، وما هو مطلوب من الأهالي بشكل محدد، وماذا سيحدث بعد ذلك".

وتابع الندا، قائلا إن "قائد العمليات أبلغهم بأمر العودة، لكن حدث أن عناصر مركز الشرطة المقرر افتتاحه في العوجة عادوا بخفي حنين بعد أن أبلغتهم قوات الحشد بعدم وصول كتب رسمية تؤكد مباشرتهم عملهم الجديد، كذلك قوبل عمال الجهد البلدي بالحجة نفسها، ولم يسمح لهم بمباشرة أعمالهم".

من جانبه أفاد المتحدث باسم عشائر صلاح الدين، مروان الجبارة، أنه "من المفترض أن تقوم شرطة صلاح الدين، الثلاثاء المقبل، بتسلم قاطع منطقة العوجة من قوات الحشد الشعبي المتمركزة هناك"، لافتا إلى ان "سيطرة (الحشد) الأمنية عند مدخل المدينة رفعت، وحل محلها مركز للشرطة المحلية، ويفترض إنشاء مركز للشرطة خاص بالمدينة وتنسيب ضباط وجنود إليه".

وكانت عشيرة البو ناصر وشيوخها قد تسلموا جثمان الرئيس الأسبق  صدام حسين بعد إعدامه في 30 كانون الأول عام 2006، حيث نقلته طائرة مروحية أميركية من بغداد إلى تكريت، حيث دفن في قرية العوجة.

 وقد أفادت تقارير إعلامية، أمس الثلاثاء، ان مصدرا مقربا من عائلة الرئيس العراقي الأسبق، صدام حسين، أكد قيام أشخاص بنقل جثمان الأخير وولديه وحفيده إلى مقبرة بعيدة عن تلك التي دفن فيها في قريته بمحافظة صلاح الدين، وذلك قبل تفجيرها من قبل مجهولين.

ر.إ

البوم الصور