عناوین:

بعد 80 عاما.. فولكسفاغن تعلن انتاج آخر سيارة من طراز "بيتلز"

سيارة "بيتلز" من صناعة فولكسفاغن
فوتو: أرشيف
2019-07-11

1966 مشاهدة

ديجيتال ميديا إن آر تي

أعلنت شركة "فولكسفاغن" عن إنتاج آخر سيارة "بيتلز"، حيث شهد مصنع الشركة في بويبلا بالمكسيك، نهاية الطريق لسيارة ترمز للعديد من الأمور على مدار تاريخ امتد لثمانية عقود منذ 1938.

وذكر الرئيس التنفيذي لفرع الشركة في المكسيك، انه جرى الاحتفال بإنتاج الوحدات النهائية من السيارة في مصنع "فولكسفاغن" بولاية بويبلا وسط المكسيك، بعد أكثر من 80 عاما على طرح هذا الطراز في ألمانيا، مبينا انه سيبدأ أواخر العام المقبل تصنيع سيارات "طوارق" بدلا من السيارة "بيتلز".

وأضاف الرئيس التنفيذي للشركة، ان آخر سيارة بيتلز ستباع على موقع "أمازون دوت كوم" في تحرك يرمز إلى تبني الشركة للمستقبل وآلياته.

وكانت السيارة الشهيرة بـ"الخنفساء" جزءا من أكثر ساعات ألمانيا ظلاما، باعتبارها مشروعا للنازية لم يتحقق له النجاح ابدا، وكانت رمزا لنهضة ألمانيا الاقتصادية بعد الحرب العالمية الثانية، وازدهار الطبقة المتوسطة.

والتصميم الأصلي للسيارة - هيكل مستدير ومقاعد لأربعة أو خمسة اشخاص، وزجاج أمامي يكاد يكون رأسيا، ومحرك يبرد بالهواء في خلفية السيارة- يعود للمهندس النمساوي فرديناند بورشه، الذي تم تعيينه لتحقيق حلم أدولف هتلر ومشروعه بتصنيع  سيارة للشعب، تنتشر من خلالها الملكية الخاصة للسيارات في المانيا على غرار طراز السيارة "تي" من شركة فورد في الولايات المتحدة.

وكانت السيارة تحمل بعض سمات السيارة "تاترا تي 97 "المصنعة في تشيكوسلوفاكيا في 1937، وبعض الشبه بتصاميم المهندس المجري بيلا بارينيي التي نشرها في 1934.

وألغي الإنتاج المكثف للسيارة بسبب  الحرب العالمية الثانية وبدلا من انتاجها تحول المصنع الكائن في الريف الى الشرق من مدينة هانوفر إلى إنتاج المركبات العسكرية، باستخدام العمالة قسرا من سائر أنحاء أوروبا، والتي كانت تعمل في ظل ظروف مزرية.

وأصبحت الولايات المتحدة أهم الأسواق الفردية لفولكسفاغن، حيث بلغت ذروة المشتريات 56322 سيارة في عام 1968، أو 40٪ من الإنتاج.

انتهى الإنتاج في فولفسبورغ في عام 1978 عندما حلت محلها طرازات جديدة مثل الغولف، لكن "بيتلز" لم تمت، فقد استمر الإنتاج في المكسيك من عام 1967 حتى عام 2003- وهي فترة أطول من صنع السيارة في ألمانيا.

وأعادت سيارة "نيو بيتلز" وهي إصدار جديد تماما تم صنعه بشكل معدل لسيارة الغولف - إحياء بعض من الأناقة غير التقليدية لسيارة بيتلز القديمة في عام 1998 تحت قيادة المدير التنفيذي فيرديناند بيش، حفيد فرديناند بورشه.

ر.إ

البوم الصور