عناوین:

واشنطن تفرض عقوبات على شركة عراقية وفردين على صلة بإيران

الشركة ساهمت في إثراء أبو مهدي المهندس
فوتو: 
2019-06-12

7958 مشاهدة

ديجيتال ميديا ان ار تي

اعلنت وزارة الخزانة الاميركية، الاربعاء، فرض عقوبات على شركة تتخذ من العراق مقرا لها على علاقة وثيقة بايران، وشخصين مرتبطين بفيلق القدس الايراني المدرج على قوائم الارهاب الاميركية.

وذكرت وزارة الخزانة الاميركية في بيان على موقعها الالكتروني، اليوم (12 حزيران 2019)، ان "الولايات المتحدة فرضت عقوبات جديدة تتعلق بإيران على شركة مقرها العراق، وفردين آخرين".

وأفاد البيان، بأن "الولايات المتحدة فرضت عقوبات جديدة تتعلق بإيران على شركة SWRC المعروفة أيضا باسم (منابع ثروات الجنوب) للتجارة العامة المحدودة ومقرها العراق، اضافة لفردين آخرين".

واضافت، ان "الشركة المذكورة هي جزء من الشبكة المالية التابعة لفيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني المصنف كمنظمة إرهابية من قبل واشنطن".

وقد اتهمت الخزانة الأمريكية شركة "منابع ثروات الجنوب" بـ"بيع أسلحة قيمتها ملايين الدولارات للمسلحين العراقيين الذين يدعمهم الحرس الثوري الإيراني".

واوضحت، ان "الشركة أنشئت بهدف الالتفاف على عقوبات واشنطن على الحرس الثوري، وكان لديها الوصول إلى النظام المالي للدولة العراقية، وأنها ساهمت في إثراء نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس المدرج في قائمة الإرهاب الأميركية".

أما الشخصان اللذان فرضت عليهما العقوبات الجديدة، فهما مكي كاظم عبد الحميد الأسدي، من مدينة البصرة ، والآخر محمد حسين صالح الحسني يحمل الجنسية العراقية أيضا.

وتابع البيان، ان "هذين الشخصين عملا لصالح شركة "منابع ثروات الجنوب"، وتلقيا عمولات من الشركة، وبالتالي شاركا في دعم الحرس الثوري الإيراني ماليا".

وأضاف البيان أن ضم "منابع ثروات الجنوب" والأسدي والحسني لقائمة العقوبات يأتي ضمن جهود وزارة الخزانة الرامية إلى "تفكيك شبكات تهريب الأسلحة الإيرانية التي تستخدم لتسليح الوكلاء الإقليميين لقوات فيلق القدس التابعة للحرس الثوري الإيراني في العراق".

وتقضي العقوبات الأميركية بتجميد أي أصول محتملة للأفراد والكيانات المعنية في الولايات المتحدة، وحرمانهم الاستفادة من النظام المالي الدولي.

ا.ح

 

البوم الصور