عناوین:

حول المواطن العراقي شاسوار عبدالواحد

5/25/2019 11:41:34 AM
2411 مشاهدة
بسام القزويني المعتدل
+ -

في البداية أحييكم في هذا الشهر وفي كل شهر وسأستمر بالتحية حتى بعد انتهاء الفترة الرئاسية تجنيبا لمؤاخذات شخصية، كوني انظر لكم الاستاذ برهم صالح السياسي الشهير الذي وضع ايقونته في الحراك السياسي وهو لم يتجاوز العقد الثاني من العمر وان دل خوضكم على فطنة ودراية فهو يدل على شعور بالمسؤولية وتحمل الموقع وهذا ما ختمت به سيركم دوما.
في العراق الواضح واعني هنا تميز هذا البلد بالديمقراطية واحترام وجهات النظر وخير دليل هو توجيهي لجنابكم هذه الرسالة والتي اعتقد انها صعبة الكتابة في كثير من الدول التي تدعي الحريات وحقوق الانسان وانتم تعلمون جيدا الفرق فقد كنتم في معارضة نظام قمعي حجر على آرائكم السياسية ومن ثم وضعتم بصمتكم في نظام حالي مفعم بالحريات والتعبير عن الرأي ولأني ملتمس شعوريا بصدى تقبلكم واجابتكم بالعمل لا بالتصريحات والأضواء، فملائمة هذا الشهر أعود به بتحية مشفوعة بكشف المستور ووضع النقاط في التصريحات المنادية بحرية المواطن شاسوار عبد الواحد.
سيادة الرئيس المحترم، تم اعتقال العراقي شاسوار عبد الواحد، في محافظة السليمانية وانتشرت الأقاويل والشائعات عن سبب تغييبه ولم يجد مراقب مقص لقص شريط البداية بغية استكمال التحقيقات ومعرفة هل ان هذا المواطن له تقصير في مؤسسة ما وخرق القانون ام اعتقل من جهات متنفذة باسم القانون، حيث تم اعتقاله من قبل جهات حكومية في اقليم كردستان مما أدى ذلك إلى تبلور أحاديث كثيرة غير مدعومة الأدلة.
ختام التحية هو الرد على تحيتنا بايضاحكم للرأي العام سبب ما حصل عن طريق مؤسسات الدولة المحترمة بتوجيه شخصي من سيادتكم كرئيس لجمهورية العراق وكذلك من موقعكم كسياسي نادى بالحريات وتطبيق القانون والشفافية لعقود عدة.

نقلا عن صحيفة "السفير العربي"

البوم الصور