عناوین:

الجسر‭ ‬الصيني

9/23/2019 9:25:37 AM
2985 مشاهدة
رافد جبوري
+ -

ليس‭ ‬من‭ ‬الواضح‭ ‬حتى‭ ‬الان‭ ‬مدى‭ ‬دقة‭ ‬خبر‭ ‬تعرض‭ ‬الوفد‭ ‬الحكومي‭ ‬العراقي‭ ‬الى‭ ‬خطر‭ ‬الموت‭ ‬على‭ ‬اثناء‭ ‬مروره‭ ‬على‭ ‬جسر‭ ‬في‭ ‬الصين‭. ‬فقد‭ ‬تناقلته‭ ‬وسائل‭ ‬الاعلام‭ ‬العراقية‭  ‬ثم‭ ‬اهتم‭ ‬به‭ ‬العراقيون‭ ‬على‭ ‬وسائل‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭. ‬لتعود‭ ‬وسائل‭ ‬اعلام‭ ‬اخرى‭ ‬لتنشر‭ ‬تصريحات‭ ‬لاعضاء‭ ‬في‭ ‬الوفد‭ ‬قللوا‭ ‬فيها‭ ‬من‭ ‬اهمية‭ ‬ما‭ ‬حصل‭ ‬قائلين‭ ‬انه‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬هناك‭ ‬خطر‭ ‬لكن‭ ‬من‭ ‬غير‭ ‬نفي‭ ‬تام‭ ‬وقاطع‭. ‬
يعد‭ ‬جسر‭ ‬خليج‭ ‬جيازهاو‭ ‬او‭ ‬كينغادو‭ ‬هايوان‭ ‬واحدا‭ ‬من‭ ‬اكبر‭ ‬جسور‭ ‬العالم‭ ‬اذ‭ ‬يمتد‭ ‬على‭ ‬مسافة‭ ‬تفوق‭ ‬الستة‭ ‬وعشرين‭ ‬كيلو‭ ‬متر‭ ‬ويربط‭ ‬بين‭ ‬مدينتي‭ ‬كينكادو‭ ‬وهوانغادو‭ ‬في‭ ‬مقاطعة‭ ‬شاندونغ‭ ‬شرقي‭ ‬الصين‭. ‬افتتح‭ ‬الجسر‭ ‬عام‭ ‬الفين‭ ‬واحد‭ ‬عشر‭ ‬بعد‭ ‬ثلاث‭ ‬سنوات‭ ‬من‭ ‬العمل‭. ‬كل‭ ‬تلك‭ ‬التفاصيل‭ ‬لا‭ ‬تهم‭ ‬غالبية‭ ‬العراقيين,‭ ‬فقد‭ ‬كانوا‭ ‬يومذاك‭ ‬يستعدون‭ ‬للاحتفال‭ ‬بيوم‭ ‬السيادة‭ ‬وهو‭ ‬يوم‭ ‬انسحاب‭ ‬القوات‭ ‬الاميركية‭ ‬من‭ ‬بلادهم,‭  ‬الا‭ ‬انهم‭ ‬اليوم‭ ‬يتابعون‭ ‬طبعا‭ ‬زيارة‭ ‬رئيس‭ ‬وزرائهم‭ ‬عادل‭ ‬عبد‭ ‬المهدي‭ ‬الى‭ ‬الصين‭ ‬وينتظرون‭ ‬نتائجها‭. ‬اما‭ ‬اصل‭ ‬قضية‭ ‬خبر‭ ‬او‭ ‬اشاعة‭ ‬او‭ ‬احتمال‭ ‬وقوع‭ ‬حادث‭ ‬للوفد‭ ‬العراقي‭ ‬فقد‭ ‬بدأت‭ ‬قبل‭ ‬الزيارة‭. ‬فقبل‭ ‬ايام‭ ‬من‭ ‬بدء‭ ‬رحلة‭ ‬عبد‭ ‬المهدي‭ ‬الى‭ ‬الصين‭ ‬تسرب‭ ‬الكتاب‭ ‬الرسمي‭ ‬للايفاد‭ ‬وتبين‭ ‬ان‭ ‬الوفد‭ ‬الذاهب‭ ‬يضم‭ ‬مجموعة‭ ‬كبيرة‭ ‬من‭ ‬الوزراء‭ ‬و‭ ‬كل‭ ‬المحافظين‭ ‬حتى‭ ‬ان‭ ‬العدد‭ ‬وصل‭ ‬الى‭ ‬ستة‭ ‬وخمسين‭ ‬شخصا‭ ‬ولهذا‭ ‬الرقم‭ ‬دلالة‭ ‬تاريخية‭ ‬يعرفها‭ ‬العراقيون‭ ‬المعاصرون‭ ‬طبعا‭. ‬ادى‭ ‬حجم‭ ‬الوفد‭ ‬الكبير‭ ‬الى‭ ‬تعليقات‭ ‬تحدثت‭ ‬عن‭ ‬احتمالية‭ ‬ان‭ ‬يقع‭ ‬حادث‭ ‬للطائرة‭ ‬التي‭ ‬تقل‭ ‬الوفد‭ ‬وتأثير‭ ‬ضربة‭ ‬كبيرة‭ ‬مثل‭ ‬تلك‭. ‬و‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬تجلى‭ ‬طبعا‭ ‬الشعور‭ ‬العام‭ ‬المعادي‭ ‬والناقم‭ ‬على‭ ‬الطبقة‭ ‬السياسية‭ ‬في‭ ‬العراق‭. ‬وصلت‭ ‬الطائرة‭ ‬بسلام‭ ‬الى‭ ‬الصين‭ ‬والحمد‭ ‬لله‭ ‬لتفتح‭ ‬الباب‭ ‬امام‭ ‬اشاعة‭ ‬او‭ ‬خبر‭ ‬حادث‭ ‬الجسر‭ ‬الصيني‭ ‬الذي‭ ‬قيل‭ ‬ان‭ ‬الحكومة‭ ‬ندت‭ ‬منه‭ ‬بسبب‭ ‬المصدات‭ ‬المنتشرة‭ ‬على‭ ‬جانبي‭ ‬الجسر‭ ‬كجزء‭ ‬من‭ ‬اجراءات‭ ‬السلامة‭ ‬فيه‭. ‬
مثلما‭ ‬ذكرنا‭ ‬في‭ ‬بداية‭ ‬المقال‭ ‬فبغض‭ ‬النظر‭ ‬عن‭ ‬اصل‭ ‬الخبر‭ ‬ودقته‭ ‬فقد‭ ‬اطمأن‭ ‬العراقيون‭ ‬على‭ ‬سلامة‭ ‬رئيس‭ ‬وزرائهم‭ ‬ووزرائهم‭ ‬ومحافظيهم‭ ‬الاعزاء‭ ‬على‭ ‬قلوبهم‭ ‬وسوف‭ ‬يركزون‭ ‬الان‭ ‬على‭ ‬معرفة‭ ‬نتائج‭ ‬الزيارة‭. ‬فالاقتصاد‭ ‬الصيني‭ ‬هو‭ ‬الاقتصاد‭ ‬الثاني‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬بعد‭ ‬الاقتصاد‭ ‬الاميركي‭. ‬وللصين‭ ‬مصالح‭ ‬وخطط‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬وفي‭ ‬كل‭ ‬العالم‭ ‬وهي‭ ‬معروفة‭ ‬بقدرتها‭ ‬على‭ ‬مد‭ ‬استثماراتها‭ ‬بصورة‭ ‬ذكية‭ ‬الى‭ ‬مختلف‭ ‬الدول‭ ‬والثقافات‭. ‬ويعرف‭ ‬العراقيون‭ ‬ان‭ ‬الشركات‭ ‬الصينية‭ ‬كانت‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬اوائل‭ ‬الشركات‭ ‬الاجنبية‭ ‬التي‭ ‬عبرت‭ ‬عن‭ ‬مشاركتها‭ ‬بالطقوس‭ ‬الشيعية‭ ‬المعروفة‭ ‬في‭ ‬عاشوراء‭ ‬تقربا‭ ‬من‭ ‬السكان‭ ‬المحليين‭. ‬
تشتبك‭ ‬اميركا‭ ‬بقيادة‭ ‬ترامب‭ ‬هذه‭ ‬الايام‭ ‬مع‭ ‬الصين‭ ‬في‭ ‬حرب‭ ‬تجارية‭. ‬ليس‭ ‬من‭ ‬الواضح‭ ‬طبعا‭ ‬وجود‭ ‬اي‭ ‬خيار‭ ‬استراتجي‭ ‬للعراق‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الحرب‭ ‬وهل‭ ‬ان‭ ‬زيادة‭ ‬تعاونه‭ ‬مع‭ ‬الصين‭ ‬ستؤثر‭ ‬على‭ ‬علاقته‭ ‬مع‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭. ‬نذكر‭ ‬هنا‭ ‬بان‭ ‬السفير‭ ‬الاميركي‭ ‬في‭ ‬بغداد‭ ‬ماثيو‭ ‬تيولر‭ ‬تحدث‭ ‬قبل‭ ‬ايام‭ ‬في‭ ‬بغداد‭ ‬بحديث‭ ‬صريح‭ ‬انتقد‭ ‬فيه‭ ‬بيئة‭ ‬الاستثمار‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬ودعا‭ ‬كاي‭ ‬سفير‭ ‬يبحث‭ ‬عن‭ ‬مصلحة‭ ‬بلاده‭ ‬الى‭ ‬التعاون‭ ‬مع‭ ‬الشركات‭ ‬الاميركية‭. ‬خصوم‭ ‬الحكومة‭ ‬العراقية‭ ‬وناقدوها‭ ‬تحدثوا‭ ‬بخبث‭ ‬عن‭ ‬ان‭ ‬زيارة‭ ‬الوفد‭ ‬العراقي‭ ‬للصين‭ ‬جاءت‭ ‬تناغما‭ ‬مع‭ ‬الموقف‭ ‬الايراني‭ ‬الذي‭ ‬يعول‭ ‬بصورة‭ ‬كبيرة‭ ‬على‭ ‬الصين‭ ‬في‭ ‬اطار‭ ‬مواجهة‭ ‬ايران‭ ‬مع‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭.‬
لفت‭ ‬نظري‭ ‬غياب‭ ‬اسم‭ ‬وزير‭ ‬الخارجية‭ ‬العراقي‭ ‬عن‭ ‬الوفد‭ ‬الكبير‭ ‬برئاسة‭ ‬عبد‭ ‬المهدي‭ ‬الذي‭ ‬نجا‭ ‬من‭ ‬حادث‭ ‬الجسر‭ ‬الصيني‭. ‬تذكرت‭ ‬بسرعة‭ ‬انه‭ ‬في‭ ‬نيويورك‭ ‬حيث‭ ‬يحضر‭ ‬الجلسة‭ ‬السنوية‭ ‬لاجتماعات‭ ‬الجمعية‭ ‬العمومية‭ ‬للامم‭ ‬المتحدة‭ ‬التي‭ ‬وصل‭ ‬اليها‭ ‬الرئيس‭ ‬الاخر‭ ‬برهم‭ ‬احمد‭ ‬صالح‭ ‬حيث‭ ‬سيلقي‭ ‬كلمة‭ ‬العراق‭ ‬وقيل‭ ‬انه‭ ‬سيلتقي‭ ‬بترامب‭. ‬اما‭ ‬الرئيس‭ ‬الثالث‭ ‬محمد‭ ‬الحلبوسي‭ ‬فهو‭ ‬ايضا‭ ‬خارج‭ ‬بغداد‭ ‬في‭ ‬زيارة‭ ‬لاقليم‭ ‬كردستان‭ ‬اخذته‭ ‬الى‭ ‬اربيل‭ ‬ودهوك‭. ‬غياب‭ ‬الرؤوساء‭ ‬الثلاثة‭ ‬ومجموعة‭ ‬كبيرة‭ ‬من‭ ‬الوزراء‭ ‬عن‭ ‬بغداد‭ ‬اثار‭ ‬امنيات‭ ‬من‭ ‬بعض‭ ‬الحاقدين‭ ‬بوقوع‭ ‬انقلاب‭ ‬لا‭ ‬قدر‭ ‬الله‭ ‬يغير‭ ‬نظام‭ ‬الحكم‭. ‬هنا‭ ‬نطمئن‭ ‬العراقيين‭ ‬على‭ ‬ديمقراطيتهم‭ ‬لان‭ ‬ذلك‭ ‬لم‭ ‬يحدث‭ ‬ولن‭ ‬يحدث‭ ‬فالمقومات‭ ‬غير‭ ‬متوفرة‭ ‬اذا‭ ‬ان‭ ‬السلطة‭ ‬متشظية‭ ‬كما‭ ‬وان‭ ‬مراكز‭ ‬القوة‭ ‬الحقيقية‭ ‬الداخلية‭ ‬والخارجية‭ ‬تدعم‭ ‬النظام‭ ‬الحالي‭. ‬لكن‭ ‬في‭ ‬المقابل‭ ‬تندر‭ ‬كثيرون‭ ‬على‭ ‬حقيقة‭ ‬غياب‭ ‬كل‭ ‬هذه‭ ‬العدد‭ ‬من‭ ‬المسؤولين‭ ‬عن‭ ‬العراق‭ ‬من‭ ‬غير‭ ‬التأثير‭ ‬على‭ ‬شئ‭ ‬من‭ ‬واقع‭ ‬العمل‭ ‬الحكومي‭. ‬ذلك‭ ‬طبعا‭ ‬سؤال‭ ‬مهم‭ ‬يجيب‭ ‬عليه‭ ‬المسؤولون‭ ‬العراقيون‭ ‬حين‭ ‬عودتهم‭ ‬بالسلامة‭ ‬من‭ ‬زياراتهم‭ ‬عبر‭ ‬شرحهم‭ ‬لنتائجها‭ ‬وتأثير‭ ‬تلك‭ ‬النتائج‭ ‬على‭ ‬مصلحة‭ ‬بلدهم‭. ‬
جسر‭ ‬خليج‭ ‬جيازهاو‭ ‬الصيني‭ ‬قوي‭ ‬ومؤمن‭ ‬ولن‭ ‬تهزه‭ ‬الريح‭ ‬او‭ ‬يخذل‭ ‬من‭ ‬يسافر‭ ‬عليه‭ ‬لكنه‭ ‬سيكون‭ ‬واحدا‭ ‬من‭ ‬القصص‭ ‬التي‭ ‬ستوجب‭ ‬على‭ ‬عبد‭ ‬المهدي‭ ‬ووفده‭ ‬شرحها‭ ‬وربما‭ ‬يتكرمون‭ ‬بشرح‭ ‬الحاجة‭ ‬لان‭ ‬يكون‭ ‬الوفد‭ ‬كبيرا‭ ‬الى‭ ‬هذه‭ ‬الدرجة‭ ‬وهل‭ ‬ان‭ ‬نتائج‭ ‬الزيارة‭ ‬ستكون‭ ‬بهذا‭ ‬الحجم‭ ‬ايضا‭ ‬؟‭ ‬لا‭ ‬اقصد‭ ‬طبعا‭ ‬الستة‭ ‬وخمسين‭ ‬وهو‭ ‬حجم‭ ‬الوفد‭ ‬بل‭ ‬اقصد‭ ‬حجم‭ ‬الاثار‭ ‬الايجابية‭ ‬على‭ ‬الاقتصاد‭ ‬العراقي.


البوم الصور