عناوین:

أول فهرست لكتب مكتبات بغداد

2/18/2019 2:52:02 PM
1695 مشاهدة
طارق حرب
+ -

في سلسة بغداد تراث وتاريخ كانت لنا محاضرة عن أول فهرست أي أول تعداد لخزائن الكتب او ما يسمى المكتبات في بغداد وكانت خاصة كتب موقوفة في خزائن الجوامع بشكل عام لعدم وجود مكتبة في بغداد بالمعنى المعروف للمكتبه وقد بلغ عدد الكتب في هذه الخزائن 4553 كتابا معظمها من المخطوطات ما يزيد من قيمتها وفيها ما هو نادر الوجود وعظيم الفائدة وتتفاوت طريقة الفهرسة بين أجزاء الكتاب تفصيلا واقتضابا ذلك ان أشد ما عني به أهل بغداد خلال تاريخهم الحافل هو انشاء الكتب وابتكار سبل حفظها وتجليدها وتعيين الحفظة والقوامين عليها والتشجيع على تكثير نسخها وكانت أول احصائية للكتب قام بها السيد نعمان خيو الدين بن العلامة أبو الثناء الالوسي.
البغدادي المولود ببغداد والذي أخذ علومه من والده وتأثر به الذي تولى القضاء في بلاد عدة ثم قصد الحج وفي طريقة طبع كتاب والده المشهور ( روح المعاني) ولعلمه فقد عينه السلطان العثماني عبد الحميد رئيسا للعلماء وألف عددا من الكتب في العقائد والمواعظ اللغة والادب وقد تولى اجراء هذا الاحصاء سنة 1878م وقد بلغ الكتاب في 147 ورقه في كل صفحه 21 سطرا ويتناول الكتاب احصاء عشر خزانات أي مكتبات لبعض مساجد بغداد ومدارسها وليس جميع المكتبات الموجودة في بغداد ولكن كان ما أختاره ووضعه محلا للفهرسة والاحصاء هي الخزائن الاكبر والاشهر في بغداد في تلك الفترة وهي خزائن كتب المدرسه المرجانيه ومجموعة العلامة السيد نعمان خير الدين الالوسي أو ما يسمى بالمكتبة النعمانية وخزانة كتب جامع الصاغة والمدرسة الطبقچلية والامام الاعظم والمدرسة العلية والمدرسة القبلانية الملحقة بجامع القبلانية ومكتبة جامع الوزير ومكتبة المدرسة المرادية والمدرسة العمرية التي أنشأها الوالي عمر باشا سنة 1679م وجامع الفضل وقد توزع الاحصاء على عدة فنون هي الكتب الالهية والتفسير والقراءات والحديث والعقائد وأصول الفقه وفقه الاحناف والموالك والحنابل والشوافع والشيعه وغيرها والتصوف وآداب البحث والوضع والاشتقاق والنحو والصرف والادب والعروض والتاريخ واللغة والحساب والفلك والآلات المجسمة.
وكان هذا الشكل من الفهرسة في بعض المكتبات وليس في جميعها وكانت خزانة كتب مؤلف الكتاب السيد نعمان الالوسي الاكثر دقة في الفهرسة من بين المكتبات التي أحتواها الكتاب واذا استثنينا خزانة المدرسة المرجانية حيث ان أغلب كتبها تحول الى مكتبة الاوقاف فأن أغلب الكتب التي تمت فهرستها قد تفرق وفقد خبره وكانت الفهرسة التي تمت ذات فائدة في التعرف على مصادر الثقافة والمعرفة ببغداد في العهد العثماني ويكشف ما كانت تزخر به المكتبات من نفائس الكتب بالاضافة الى ان ذلك كان أول محاولة جادة لخصر تراث بغداد من الكتب وهي وان أعوزتها الدقة وتخللها شيء من التقصير فأن لها قصب السبق وشرف الريادة في فن الفهرسة ببغداد.
ونجد في بعض المكتبات المذكورة ان مكتبة مجموعة العلامة نعمان الالوسي ان رشيد حلمي معروف الانگرلي أوقف دارا في محلة جامع عطا على ذريته ثم على لوازم مكتبة جامع مرجان ببغداد من تجليد الكتب وشراء الكتب الجديدة وقد بلغ عدد الكتب المفهرسة في مكتبة جامع الصاغه 60 كتابا سوى الكتب المطبوعة ويذكر السيد محمود شكري الالوسي ان في هذا الجامع خزانة كتب تشمل على مخطوطات قديمة العهد وكثير منها تلف بتناول اليد ويذكر عن المكتبه في المدرسه الطبقچليه بأن كتبها عديمة المثال وقال ان منشأ هذه المدرسة السيد محمد بن السيد أحمد أفندي الحموي الحديثي ثم البغدادي الطبقچلي أوقف 285 مجلدا من الكتب وحينما نقلت محتويات المكتبة الى مكتبة الاوقاف لم يكن قد بقي من الكتب غير 77 كتابا فقط.

 وفي مكتبة جامع الامام الاعظم أبي حنيفة النعمان يقول ان فيها خزانة حافلة بالنفيس من مصادر المعرفه وردت أخبارها في تراجم العلماء الذين وقفوا عليها أو أفادو منها وبلغ عدد الكتب 406 كتب ولا يشمل جميع ما كانت تحويه الخزانه. أما المدرسة العلية نسبة الى مؤسسها والي بغداد العثماني علي باشا المدفون فيها سنة 1762 م فلقد بلغ عدد كتب خزانتها 64 كتابا وهدا الرقم جزء يسير مما أحتوته الخزانة المذكورة التي فقدت بأجمعها عند تحويل المدرسة الى مدرسة للصنائع زمن الوالي مدحت باشا. وان كتب المدرسة القبلانية الملحقة بجامع القبلانية كانت 208 كتاباً وضمت خزانة كتب جامع الوزير 126 كتابا وأحصى من كتب المدرسه المرادية الملحقة بجامع المرادية 188 كتابا وأحصى من كتب المدرسة العمرية 52 كتابا وضم جامع الفضل منذ انشائه خزانة كتب كبيرة فيها أنواع الكتب مخطوطه وغير مخطوطة وعين لها محافظا يتولى شؤونها وأحصى من كتبها 185 كتابا الا ان الكتب تبددت.

ولو اتخذنا من الكتب التي أوقفها السيد نعمان الالوسي وأتخذنا فقط من الكتب الصوفية التي كانت في هذه المكتبة بحدود 90 كتابا منها مثلا:- احياء علوم الدين للغزالي وتبصرة بن الجوزي ومختبرها وتحفة العباد وأدلة الاوراد ورياض الصالحين للنووي والطريقة المحمدية للبركوي وغالية المواعظ ودرة الواعظين والدرر واللائي في فضل الايام والليالي للخنبلي ونزل الابرار في الاذكار لصديق خان والنصف الاول من تبيين المحارم والفيوضات الاحسانيه شرح الاوراد البهائيه وشرعة الاسلام ومنهاج العابدين للغزالي وغنية الگيلاني وخطب بن نباته والداء والدواء لابن القيم والفتح الرباني للگيلاني وفصوص الخكم للشيخ الاكبر والاجوبة المرضية عن الفقهاء والصوفية ورسالة في اثبات رابطة النقشبندية والعهود للامام الشعراني والرسالة القشيرية والفتوحات المكية والعناية الربانية في ملخص الطريقه الرفاعيه ودرة الواعظين وشرح فتوح الغيب للشيخ الفارسي ورساله في الطريقه الشاذليه ومجموعه في آداب المريد واثبات الكرامات والجواهر للغزالي والقواعد المرعيه في الطريقة الرفاعية وقوت القلوب لأبي طالب المكي وروضة الناظرين وخلاصة مناقب الصالحين للوتري وغيرها مما كان في المكتبه من الكتب ذات العلاقه بالفكر الصوفي فقط وغير ذلك كثير من الكتب في الفروع الاخرى.

 

البوم الصور