عناوین:

أوائل الصحافة الرياضية ببغداد في 1922م

6/24/2019 9:51:45 PM
1328 مشاهدة
طارق حرب
+ -

تأخر اصدار الصحافة الخاصة بالرياضة في بغداد عن أنواع الصحافة الاخرى اذا علمنا ان بداية الصحافة في بغداد كان في عهد الوالي العثماني داود باشا الذي حكم بغداد قبل الوالي مدحت باشا بأكثر من أربعين سنة حيث أصدر الاخير جريدة ( زوراء) بعد جريدة جورنال العراق التي أصدرها داود باشا بأكثر من أربعين سنة على ان أول ظهور لأخبار الرياضة في الصحافة كان بعد دخول الانگليز الى بغداد حيث اعتبروا الرياضة والكشافة جزءا من المعارف أي التربية والتي تدخل في اختصاص المستشار(بومان) الميجر في الجيش الانگليزي وتولى العريف (هيوسن هذه المهمة) لكن هنالك أصنافا من الرياضة كانت في بغداد قبل ذلك كرياضة الزورخانة والنطاق المدرسي فقد كانت الرياضة ضمن منهاج المدارس العسكرية في بغداد وخاصة الاعدادية العسكرية زمن الدولة العثمانيه سنة 1878م حيث كانت مادة الجمناستك ومادة الكشافة وكانت المدرسة السلطانية وهي آخر مدرسة عثمانية تدرس الالعاب السويدية والجمباز وبعد انتهاء الحرب الاولى ودخول الانگليز الى بغداد أعيد فتح المدارس وخصصت ساعات للتربية البدنية وجاءت كرة القدم مع الانگليز حتى انهم في 1918/3/7 تولوا اجراء أول مباريات بكرة القدم بين مدارس بغداد في منطقة الشيخ عمر حيث سجل أول هدف في تاريخ هذه اللعبة اللاعب الطالب عبد اللطيف قدري النجار وتم تشكيل فرق كشفية بالمدارس وفي السنة التالية تم تشكيل جمعية الكشافة برئاسة الميجر بومان.
وفيما يخص الاخبار الرياضية في صحافة بغداد فقد ظهرت لأول مرة سنة 1917م بعد دخول الانگليز الى بغداد اذ نشرت جريدة العرب التي أصدرها الاب انستاس الكرملي ابتداء من يوم الرابع من شهر تموز في هذه السنة أخبار المنافسات الرياضية وكثير من الفعاليات الكشفية التي يقوم بها طلاب المدارس حيث كانت هذه الاخبار تأخذ شكل اعلانات وتكون( اليوم كذا الساعة كذا سيحدث في، حيث يتم تحديد مكان الفعالية الرياضية وخاصة ساحة السكك الحديد بجانب الكرخ لعب ( الفوت بول) كرة القدم بين دائرة البوليس مثلا في أم العظام وبين محطة أم دي تي دي بي وسيحضرها حضرة الجنرال القائد العام وكان في وقتها ستانلي مود الذي سيتفضل بأهداء الجوائز وكانت الاخبار الرياضية ترسل الى مديرية الدعاية العامة قبل نشرها وبعد موافقتها يتم نشرها ولعدم وجود جهات تتولى النشر كالاتحادات التي تتولى تنظيم المسابقات والمباريات كان اللاعبون أنفسهم يعلنون عن المباريات بأنفسهم في الصحف المحلية بعد استحصالهم موافقة مديرية الدعاية فإذا أراد مصارع مثلاً الاعلان عن نفيه يتولى مفاتحة هذه المديريه ذاكراً وزنه ورغبته في منازلة أي ملاكم آخر أما أخبار الرياضة الحكومية وخاصة المدارس فأن مديرية الدعاية تتولى نشر أخبارها الرياضية وكانت الصحف البغدادية مترددة في نشر الاخبار الرياضية حيث يتم ايداع هذه الاخبار الى سلة المهملات الا اذا تم دفع مبلغ عنها بأعتبارها اعلانا وتعد صحف العراق والعالم العربي والاستقلال وسواها من أبرز الصحف التي نشرت على صفحاتها الاخبار الرياضية حيث يتم نشر الاخبار والمواضيع الرياضية ولكن النشر كان بمدد متفاوتة وبدون مكان ثابت على صفحاتها وبلا اسم للصحفي وتحت عناوين مختلفة مثل شؤون رياضية والنشاط الرياضي والرياضة والالعاب.
لقد كانت مجلة نادي الالعاب الرياضية أول صحيفة رياضية صدرت يوم 1922/11/22 وأستمرت بالصدور لمدة ثلاثة أشهر وبعدها توقفت حتى شهر شباط 1925 حيث أستأنفت الصدور ولكنها توقفت مرة ثانية بعد العدد الاول وكان صاحبها محمد علي آل ملا حمادي واستمر النقد الرياضي في بعض الصحف غير الرياضية وفي شباط 1935 م صدر العدد الاول من مجلة التربية والكشافة لصاحبها السيد عبد الحميد نعمان الخضار يعاونه عدد من مدرسي التربية الرياضية وكانت شهرية وقد صدر منها خمسة أعداد ثم توقفت بسبب انتماء صاحبها الى الكلية العسكرية وفي سنة 1945 أصدر صبري الخطاط مجلة الالعاب وأصدر الدكتور نجم الدين السهروردي مجلة الرياضي سنك 1947 وأول جريدة سياسية خصصت ركناً يومياً ثابتاً للرياضة كانت جريدة الاخاء سنة 1948.
وكذلك جريدة العالم العربي اليومية خصصت ركناً ثابتاً باشراف محرر رياضي مختص وكان ذلك سنة 1951 تحت عنوان ركن الرياضة باشراف الرياضي شاكر اسماعيل وفي هذه الفترة أصدر النادي الملكي مجلة رياضية وكتب الكثير من هواة الرياضة المقالات مطالبين بها الجهات المسؤوله برعاية الحركة الرياضية وتقديم العون الى النوادي الرياضية ورعايتها ومن أوائل المحررين الذين كتبوا في هذه الصحف محمد اسماعيل الحمامي وصبري الخطاط وجلال حمدي وسعاد سليم وعبد الرزاق نعمان وقد تأثر توزيع بعض الصحف بالاخبار الرياضية التي توردها حيث تزداد كمية الصحف الموزعة ممن تورد الاخبار الرياضية وقد عكست الصحافة هموم الرياضة والرياضيين منها ما حصل سنة 1951 حيث تعرض أحد لاعبي كرة القدم للأصابة الشديدة التي عرضت حياته للخطر وبعد صدور قانون الصحافة رقم 24 لسنة 1954 الذي صدر محل القانون السابق رقم 57 لسنة 1933 الذي أجاز صدور صحف رياضية في جميع العراق وليس بغداد سابقاً وصدرت في بغداد مجلة الرياضي العربية وأفردت جميع سبع صحف يومية وهي الصحف الصادرة صفحات ثابتة للرياضة وتم تخصيص محررين رياضيين في هذه الصحف فكان عبد الخالق مال الله في صحيفة اليقظة ومحمد عبد الباقي العاني في الحوادث وشاكر اسماعيل في الاخبار وعبد الله عباس في الزمان وابراهيم اسماعيل وضياء عبد الرزاق في الحرية وسالم الجسار في الشعب وكان (ويكي بيرد) يحرر الصفحة الرياضية لجريدة الاوقات الرياضية التي كانت تصدر تحت اشراف السفارة البريطانية باللغة الانگليزية وأتصفت هذه الصفحات التي خصصتها هذه الجرائد للرياضة بالنشاطات الرياضية المتعددة كتنظيم المبارات الدولية والبطولات وتخصيص الجوائز وتنظيم الاستفتاءات وتغطية البطولات الخارجية وسواها من النشاطات الرياضية.


البوم الصور