عناوین:

اول تعليق كردي حول زيارة ترامب للعراق

هوشيار زيباري
فوتو: صورة من الارشيف
2018-12-27

19139 مشاهدة

ديجيتال ميديا ان ار تي

اكد عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني هوشيار زيباري، الخميس، ان غیاب ای من الرئاسات الثلاثة العراقیة، في استقبال الرئیس الامریكي الزائر او الظهور معه حتی بروتوكلیا او شكلیا لحفظ ماء وجه البلد كانت مفاجأة كبرى.

وقال زيباري في تدوينة على حسابه الخاص بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" اليوم (27 كانون الاول 2018)، ان "من القواعد والاعراف الدولیة الدارجة ان یزور رئیس الدولة التی تمتلك قوات عسكریة علی خط النار فی بلد اخر خلال اعیاد المیلاد قواته للتضامن والتعاطف معها فی مهامها وتخفیف معاناتهم من جراء ابتعادهم عن اهلهم و ذویهم بحكم مهامهم القتالیة".

واضاف، "وعلیه فان زيارة الرئیس الامریكی دونالد ترامب الی القوات الامریكیة المتمركزة فی قاعدة الاسد فی الانبار غرب العراق تاتی ضمن هذا السیاق و الذي سبق وان اعلنه بنفسه" .

واوضح زيباري، انه "ورغم استغراب العدید من القیادات العراقیة والمراقبین علی هذە الزیارة المفاجئة، الا ان المفاجأة الكبری كانت غیاب ای من الرئاسات الثلاثة العراقیة، رئیس الجمهوریة، رئیس الوزراء، رئیس مجلس النواب من استقبال الرئیس الامریكي الزائر او الظهور معه حتی بروتوكلیا او شكلیا لحفظ ماء وجه البلد".

وتابع، انه "ولیس من باب التباهي و لكننا كنا سابقا نصر علی الجانب الامریكي، رغم قوة تواجده انذاک، ان یكون للمسؤولین فی الدولة حضور فی الترحیب و استقبال القیادات الامریکیة العلیا،و هذا ما حصل بالادلة والوثائق احتراما لسیادة و كرامة وحرمة الوطن".

واشار الى ان "المطلوب من الجمیع تدارك هذا الامر و الخلل بالحكمة و التروی والتاكيد على انتهاج سياقات التعامل الدبلوماسي السليمة.

الجدير بالذكر ان الرئيس الامريكي دونالد ترامب كان قد وصل الى العراق مع قرينته في زيارة مفاجئة استغرقت ثلاث ساعات لتفقد قوات بلاده، دون حظور اي من مسوؤلي الرئاسات الثلاث، مما ولد ردوود فعل غاضبة في الاوساط السياسية.

ا.ح

                 

 

 

 

 

البوم الصور