عناوین:

ماكرون يرفض تبرير احتجاجات " الستر الصفراء" وسط باريس

احتجاجات لأصحاب الستر الصفراء وسط باريس
فوتو: أرشيف
2018-12-02

722 مشاهدة

ديجيتال ميديا ان ار تي

أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ان موجة العنف والتخريب التي شهدتها باريس خلال الاحتجاجات الأخيرة، لا يمكن تبريرها بأي حال ولا علاقة لها بالتعبير السلمي عن الغضب المشروع.

وقال ماكرون، في مؤتمر صحفي في العاصمة الأرجنتينية، بوينس أيرس، أمس السبت، 1 كانون الأول 2018، "لا يوجد سبب يبرر الهجوم على قوات الأمن ونهب المحال التجارية وإضرام النار في المباني العامة والخاصة وتهديد المارة والصحفيين وتشويه قوس النصر".

وأضاف أن الذين قاموا بأعمال العنف يسعون فقط لنشر الفوضى، مبينا انه سيرأس اجتماعا لكبار الوزراء فور عودته لبلاده لبحث سبل مواجهة الموقف.

من جهتها، أكدت وزيرة الصحة الفرنسية آنياس بيزون، أن العنف الذي تشهده باريس غير مقبول وأن محتجي "السترات الصفراء" عليهم أن يجاهروا بمعارضتهم للجماعات المتطرفة التي فرضت نفسها على مطالبهم المشروعة.

وكانت السلطات الفرنسية بأن الشرطة اعتقلت نحو 287 شخصا خلال يوم من الاشتباكات بين محتجين وأفراد الشرطة في وسط باريس، من بينهم متطرفون من أقصى اليمين وأقصى اليسار، وقد أسفرت الاشتباكات بين الشرطة والمحتجين عن إصابة أكثر من 200 شخص بجروح.

يذكر ان معظم المدن الفرنسية، شهدت ليل السبت- الأحد، هدوءا حذرا بعد يوم حافل بالأحداث، انتهى باعتقال 287 متظاهرا، واصابة متظاهرين وعناصر أمن، حيث أخلت قوات الأمن المناطق المحيطة بقوس النصر، الذي شهد اشتعال تظاهرات "السترات الصفراء"، الذين أضرم أنصارهم النيران بنحو 10 سيارات في باريس، وتسببوا بعرقلة الرحلات الجوية في مطار نانت.

ويطالب اصحاب "السترات الصفراء" منذ 3 أسابيع على التوالي، بتغيير سياسات حكومة الرئيس إيمانويل ماكرون الاقتصادية، وأبرزها زيادة الضرائب على أسعار الوقود.

ر.إ

البوم الصور