عناوین:

حزب بارزاني يعلن موقفه من طريقة اختيار رئيس الجمهورية

يؤكد أنه سيتخذ القرارات اللازمة في وقتها
المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني
فوتو: 
2018-10-03

39860 مشاهدة

NRT

اعلن الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني، الاربعاء، موقفه من طريقة اختيار رئيس الجمهورية، مؤكدا أنه سيتخذ القرارات اللازمة في وقتها بشأن خطوات تشكيل الحكومة المقبلة.

وذكر بيان صادر عن الحزب اليوم 3 ايلول 2018 أن "المكتب السياسي بحث اليوم بإشراف الرئيس مسعود بارزاني، العملية السياسية في العراق، وتداعياتها الأخيرة، من منطلق الجهود التي بذلت لحل المشاكل، ومن منطلق الحفاظ على وحدة الصف والعلاقات الطيبة داخل البيت الكردي".

وشدد على أن" رئاسة الجمهورية كانت من استحقاق شعب كردستان، ولم تكن حكرا على طرف سياسي بعينه، وجرت العادة دوما على حسمها في إطار التوافق بين القوى الكردستانية، وما أقدم عليه الاتحاد الوطني هذه المرة، هو ضرب وتخريب لهذا التوافق، وهذه بداية سيئة لحسم منصب رئيس الجمهورية".

وأضاف: "لذا فإننا نرى أن هذا المنصب وطريقة اختيار شاغله هذه المرة، لا يمثلان شعب كوردستان ولا استحقاقاته، وقد فتح بهذا باب في وجه الآخرين ليقرروا من الذي سيحظى باستحقاقنا بدلا من أن يقرر ممثلو شعب كردستان ذلك".

وتابع أن "الحزب الديمقراطي الكردستاني ينظر باهتمام إلى خطوات تشكيل الحكومة العراقية الجديدة، وقد شارك في تبادل الآراء ووجهات النظر حول العملية".

واعتبر البيان أنه من الخسران أن لا تفيد المكونات من استحقاقاتها المقررة في العراق الجديد"، مؤكداً على أن "تأتي هذه الاستحقاقات كنتيجة لقناعات وآراء المكونات وأن تمثلها تمثيلا حقيقيا".

وأشار الى "اننا الآن سنتابع بدقة خطوات تشكيل الحكومة الجديدة، وسنتخذ القرارات اللازمة في وقتها".

وفاز مرشح الاتحاد الوطني الكردستاني برهم صالح، برئاسة الجمهورية، أمس الثلاثاء، بعد حصوله على 219 صوتا مقابل 22 صوتا لمنافسه فؤاد حسين، وأعلن رئيس مجلس النواب، محمد الحلبوسي، فوز صالح، بينما كان هناك 24 صوتا باطلا و7 أصوات فارغة"، خلال الجولة الثانية لانتخاب رئيس الجمهورية.

وكان مجلس النواب لجأ، مساء أمس الثلاثاء، إلى جولة ثانية لاختيار رئيس الجمهورية نتيجة عدم حصول أحد المرشحين على عدد الأصوات الكافية، حيث حصل مرشح الاتحاد الوطني الكردستاني برهم صالح على 165 صوتا فيما حصل مرشح الحزب الديمقراطي فؤاد حسين على 89.

وجرى العرف السياسي في العراق منذ 2003، على أن يكون منصب رئيس الجمهورية من نصيب الكرد، وكان يجري اختياره بالتوافق بين أكبر حزبين كرديين هما الديمقراطي، والاتحاد الوطني الكردستاني.

البوم الصور