عناوین:

الصحة العالمية تعلق بشأن اعداد الاصابات الحقيقة بكورونا في العراق

بعد تشكيك وكالة رويترز بالارقام المعلنة
ادهم اسماعيل
فوتو: 
2020-04-03

40934 مشاهدة

ديجيتال ميديا ان ار تي

اكدت منظمة الصحة العالمية، الجمعة، مطابقة أعداد الإصابات بفيروس كورونا المعلنة مع الواقع في العراق، بعد ان نقلت وكالة رويترز عن مصادر طبية في البلاد ان ارقام الاصابات غير صحيحة.

وقال ممثل الصحة العالمية في العراق، أدهم اسماعيل، في تصريح، تابعه ديجيتال ميديا ان ار تي، إن "الدولة العراقية التزمت بتوصيات المنظمة، وهو ما جعل عدد الإصابات قليلا مقارنة بالدول الأخرى"، مشيرا الى أنه "لولا هذا الالتزام لكان هناك عدد كبير من الإصابات، مقارنة بحجم الحدود مع إيران، التي تعد أحد البؤر بهذا الفيروس".

وأكد اسماعيل أن "فريق الصحة العالمية موجود في كل المختبرات التابعة لوزارة الصحة ومطلع على نتائج الفحوصات، ولا يوجد أي تزوير أو شبهة في الأرقام المعلنة وعدد الإصابات، وأن الأرقام المقدمة من وزارة الصحة تتم بشفافية كاملة"، لافتا الى أنه "يمكن الحديث عن إجراء المزيد من الفحوصات المختبرية والبحث عن حالات أكثر".

وأضاف أن "العراق يمتلك حرية كبيرة في نشر الأخبار، وتداول مقاطع الفيديو، ولو كانت هناك حالات لانتشرت بشكل واسع" داعيا "من يشكك في الأرقام المعلنة الى تقديم دليل".

وأوضح اسماعيل أن "إجراءات وزارة الصحة في مواجهة كورونا انطلقت بشكل تصاعدي، وبدأت بالإجراءات الوقائية ومنع السفر من وإلى الدول الموبوءة وإغلاق الحدود ومن ثم حظر التجول، وهو ما مكن الوزارة من كسب الوقت ومنع انتشار الوباء"، مؤكدا أن "العراق الآن في مفترق طرق، وأن التراخي في تطبيق الحظر أدى الى زيادة في الأعداد النسبية، وأن التزام الناس خلال الأيام المقبلة، هو من يحدد انتشار الوباء من عدمه".

وكانت وكالة رويترز البريطانية قد اكدت في تقرير نشرته يوم امس الخميس إن "ثلاثة أطباء من المشاركين بشكل وثيق في عملية إجراء الاختبارات لرصد الإصابات بفيروس كورونا ومسؤول في وزارة الصحة العراقية ومسؤول سياسي كبير، قالوا إن عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا يفوق بآلاف عن الرقم المعلن وهو 772".

وأضافت، ان "السلطات العراقية امرت الطواقم الطبية بعدم الحديث لوسائل الإعلام"، مشيرة إلى أنه "لم يتسن الوصول بعد لوزارة الصحة العراقية، المصدر الرسمي الوحيد للمعلومات عن عدد المصابين والوفيات بفيروس كورونا، للتعليق على الأمر".

من جانبها علقت هيئة الإعلام والاتصالات العراقية عمل وكالة رويترز في العراق لمدة 3 أشهر، كما فرضت عليها غرامة قدرها 25 مليون دينار، وطالبتها بالاعتذار على خلفية نشرها التقرير، مؤكدة ان مثل هذا التقارير "يهدد الأمن المجتمعي" في البلاد.

البوم الصور