عناوین:

الشمري يكشف تفاصيل جديدة عن "الطرف الثالث".. وينفي علاقته بـ"سليماني"

فوتو: 
2019-11-16

14396 مشاهدة

ديجيتال ميديا ان ار تي

أكد وزير الدفاع نجاح الشمري، صدور أوامر قبض بحق 200 شخصا من "الطرف الثالث" الذي يقتل المتظاهرين والقوات الامنية على السواء، نافيا علاقته بـ"قاسم سليماني" أو تلقي تعليمات منه بخصوص التعامل مع المتظاهرين.

وذكر الشمري خلال لقاء متلفز مع وسائل اعلام فرنسية أمس الجمعة، (15 تشرين الثاني 2019)، إن "هناك لبسا كبيرا في حوادث قتل المتظاهرين، إذ لا توجد تعليمات لإطلاق النار على المتظاهرين من قوة عراقية"، مبينا أن "من يطلق النار هم أطراف ثالثة، تحاول أن تجعل في المشهد العراقي، صراعا بين المتظاهرين والقوات العراقية".

وتابع الشمري، أن "الحكومة العراقية وقواتها المسلحة بدءا من عادل عبدالمهدي وانا كوزير للدفاع، وحتى آخر فرد في هذه القوات، مع المتظاهرين ومطالبهم المشروعة تماما، والحق الذي كفله الدستور في التظاهر السلمي"، موضحا أن "عبدالمهدي أصدر في 2 تشرين الأول الماضي، أوامرا صريحة وواضحة بعدم استخدام السلاح ضد المتظاهرين، ومنذ ذلك اليوم، لم يستخدم السلاح من قبل الجيش العراقي وكذلك قوات وزارة الداخلية".

وأضاف وزير الدفاع، انه "منذ يوم 15 تشرين الأول الماضي، وحتى الآن هناك طرف ثالث يقتل المتظاهرين والقوات الأمنية على السواء"، مضيفا: "نحن جادون بابعاد هذا الطرف، وصدرت أوامر قبض بحق 200 شخصا منهم لأنهم تحدوا الدولة وجميع المتظاهرين، والقوات الأمنية جادة في اعتقالهم".

وفي رده على سؤال بشأن ما إذا كان هذا الطرف "الثالث" هو قوات "غير منضبطة تابعة للحشد الشعبي"، قال وزير الدفاع: "هو طرف غير منضبط نعم، لكن لا أؤكد انه تابع للحشد للشعبي، فالحشد جزء من المنظومة الأمنية العراقية".

وأقر الشمري بـأن "هناك اختراقا أمنيا كبيرا" في هذا الشأن، مشيرا إلى أن "قواتنا الأمنية هي قوات قتال وغير مستعدة لمواجهة المتظاهرين، ولذلك فأن سبب سقوط كثير من القتلى في صفوف المتظاهرين هو أن قواتنا الأمنية عندما تطلق قنابل الدخان، فتأتي بتصويب مباشر إلى رأس المتظاهر فتؤدي إلى وفاته".

وعن موقفه فيما لو تلقى تعليمات وتوجيهات من قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني بشأن التعامل مع التظاهرات، قال وزير الدفاع: "منذ اليوم الذي وصلت فيه إلى وزارة الدفاع وحتى اليوم لم أر قاسم سليماني، ولا علاقة له بنا، ولم نتلق يوما تعليمات منه أو من تابع لإيران غيره، وسأقول لا، فيما لو تلقيت تعليمات منه، فأنا تابع للقائد للعام للقوات المسلحة العراقية فقط".

وبشأن "إخلاء ساحة التحرير من المتظاهرين"، أكد وزير الدفاع قائلا: "لا يوجد اخلاء لساحة التحرير بالقوة، واخلاءها للقبض على هؤلاء الذين يريدون خراب المتظاهرين في بغداد"، مشيرا إلى أن "في كربلاء، هناك مجاميع دينية جديدة ظهرت بافكار جديدة تحاول الإساءة إلى كل شيء في العراق، كالدين والمذهب والمجتمع والتظاهرات".

وأبدى نجاح الشمري استعداده "لتجريد أية جماعة مسلحة منضوية إلى وزارة الدفاع، عن السلاح، في حال خروجها عن الصف"، مؤكدا أن "غير المنضبطين، ليسوا تابعين لوزارة الدفاع، ولا يوجد في الوزارة هكذا شيء".

A.A

البوم الصور