عناوین:

ظريف في بغداد للوقوف على تفاصيل الوساطة العراقية بين طهران وواشنطن

برنامج الزيارة بغداد والنجف وكربلاء
وزير الخارجية الايرانية محمد جواد ظريف
فوتو: ارشيف
2019-05-25

1737 مشاهدة

ديجيتال ميديا ان ار تي

وصل وزير الخارجية الايرانية محمد جواد ظريف السبت، الى العاصمة العراقية بغداد في زيارة رسمية تستغرق ثلاثة ايام.

وابلغ مصدر في السفارة الايرانية ديجيتال ميديا إن آر تي، اليوم، (25 ايار 2019)، بان ظريف وصل اليوم الى العاصمة بغداد، مشيرا إلى ان جولته ستبدأ بلقاء نظيره العراقي محمد علي الحكيم وبعدها رئيس الجمهورية برهم صالح، ورئيس مجلس الوزراء عادل عبدالمهدي، ومن ثم رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي.

واضاف المصدر ان ظريف سيلتقي صباح يوم غد الاحد ببعض الشخصيات السياسية حتى الظهر وبعدها يتوجه الى زيارة النجف وكربلاء، مشيرا الى انه لم يتم تحديد هل سيلتقي ظريف المرجع الديني علي السيستاني ام لا.

وتابع المصدر انه في صباح الاثنين يعود الى بغداد ليتجه الى العاصمة طهران عبر مطار بغداد الدولي.

وكان رئيس الحكومة العراقية عادل عبدالمهدي، أكد الثلاثاء الماضي، أن العراق سيرسل وفدا إلى طهران وآخر الى واشنطن لإنهاء التوتر والصراع على خلفية التصعيد الأخير.

وقال عبدالمهدي خلال مؤتمره الصحفي الأسبوعي، إن "العراق يجري اتصالات عالية المستوى ورؤيته قريبة جدا من الرؤية الأوروبية لتسوية الأزمة في المنطقة".

وأضاف أن "المسؤولين الأميركيين والإيرانيين أكدوا لنا عدم رغبتهم في خوض الحرب"، مشيرا إلى أن "العراق في مرحلة نقل الرسائل بين واشنطن وطهران ونحاول نزع فتيل الأزمة بين الجانبين".

وتابع أن "مسؤوليتنا الدفاع عن العراق وشعبه لتأمينه خطر الحرب".

وتوترت العلاقة بين أميركا وإيران خلال الفترة الماضية، وبدا أن هناك حربا قريبة ستشهدها المنطقة، إلا أن القيادات السياسية في البلدين (إيران وأميركا) أكدوا دوما على أنهم لا يريدون الدخول في أي حرب.

وشهدت الأزمة بين أميركا وإيران تصعيدا ملحوظا خلال الأسبوع الماضي، بعد أن أرسلت واشنطن حاملة الطائرات "أبراهام لينكولن"، مع عدد من القاذفات إلى الخليج، قبل أن تزرع منظومة صواريخ باتريوت الدفاعية في المنطقة.

وباتت العلاقات بين واشنطن وطهران أكثر توترا في أعقاب قرار ترمب هذا الشهر محاولة وقف صادرات إيران النفطية تماما وتعزيز الوجود الأميركي في الخليج ردا على ما قال إنها تهديدات إيرانية.

وكانت واشنطن سحبت، هذا الأسبوع، بعض موظفيها الدبلوماسيين من سفارتها ببغداد في أعقاب هجمات في مطلع الأسبوع على أربع ناقلات نفطية في الخليج.

A.A

البوم الصور