عناوین:

أول تعليق من واشنطن على استهداف سفارتها في بغداد.. والصدر يحذر من "نهاية العراق"

العامري: المسؤولية تحتم على الجميع ابعاد شبح الحرب عن البلاد
المنطقة الخضراء وسط بغداد
فوتو: أرشيف
2019-05-20

47825 مشاهدة

ديجيتال ميديا إن آر تي

أفاد مسؤول في وزارة الخارجية الاميركية، ان بلاده تتواصل مع المسؤولين العراقيين للتحقيق في تفاصيل سقوط صاروخ قرب السفارة الأميركية وسط بغداد، فيما حذر زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، من زج العراق في الصراع الأميركي الإيراني.

وقال المسؤول الأميركي في تصريحات تابعها ديجيتال ميديا إن آر تي، مساء أمس الأحد، 19 أيار 2019، إن صاروخا بدائي الصنع سقط بالفعل في المنطقة الخضراء وسط بغداد، ومكان وقوعه كان بالقرب من السفارة الاميركية، مبينا ان "واشنطن تتواصل مع المسؤولين العراقيين وتحقق في تفاصيل الحادث".

وأشار إلى انه لم تعلن أي جهة حتى الآن مسؤوليتها عن الهجوم وإنه لم يؤثر على أي منشأة تشغلها الولايات المتحدة، وتابع قائلا "لكننا نأخذ هذا الحادث بشكل جدي جدا، ونحمل إيران المسؤولية إذا شنت قوات الميليشيات التي تعمل وكيلا لها أو عناصر من هذه القوات أيا من مثل هذه الهجمات وسنرد على إيران طبقا لذلك".

بينما علقت القيادة المركزية الأميركية "سينتكوم" على الحادث بالقول إن " الانفجارات التي حدثت بالقرب من السفارة الأميركية في بغداد، أمس الأحد، لم تؤد إلى إصابة أي أحد من قواتها وقوات التحالف الدولي".

وجاء في بيان صدر عن القيادة "نعرف عن وقوع انفجار في المنطقة الدولية (المنطقة الخضراء) بالقرب من مبنى السفارة الأميركية في بغداد في 19أيار الجاري. ولم يؤد إلى وقوع ضحايا بين العسكريين الأميركيين أو أفراد قوات التحالف. وتجري قوات الأمن العراقية تحقيقات في ملابسات الحادث".

من جهة ثانية حذر زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، في تغريدة له على "تويتر" نشرت اليوم الاثنين، من ان "الحرب بين ايران واميركا ستكون نهاية للعراق، وأي طرف يزج العراق بالحرب ويجعله ساحة للمعركة سيكون عدوا للشعب العراقي".

وأضاف "لست مع الحرب بين ايران واميركا، ولست مع زج العراق في هذه الحرب وجعله ساحة للصراع الايراني الاميركي، نحن بحاجة الى وقفة جادة مع كبار القوم لابعاد العراق عن تلكم الحرب الضروس التي ستاكل الاخضر واليابس فتجعله ركاما".

فيما دعا رئيس تحالف "الفتح"هادي العامري، العراقيين الى ان لا يكونوا نارا للحرب بين إيران واميركا، حيث قال العامري في بيان، ان "المسؤولية الوطنية والدينية والتاريخية تحتم على الجميع ابعاد شبح الحرب عن العراق اولا وعن كل المنطقة ثانيا، لان الحرب اذا اشتعلت لا سامح الله فسوف تحرق الجميع".

واضاف، أن "كل من يحاول اشعال فتيل الحرب انطلاقا من العراق اما جاهلا او مدسوسا، لان كل اطراف الحرب لاتريد الحرب، فلا ايران تريد الحرب ولا الولايات المتحدة تريد الحرب".

أما الأمين العام لعصائب أهل الحق، قيس الخزعلي، فقد أكد أن الحرب المفترضة بين إيران واميركا الهدف منها الأضرار بوضع العراق، وكتب عبر حسابه في تويتر، اليوم، أن "الحرب المفترضة ليست من مصلحة الجمهورية الإسلامية الايرانية ولا الولايات المتحدة الأميركية وانما هي مصلحة (اسرائيلية) بامتياز ولأسباب عقائدية".

وحذر الخزعلي، من "عمليات خلط الأوراق التي يراد منها ايجاد ذرائع الحرب ويراد منها الأضرار بوضع العراق السياسي والاقتصادي والأمني".

وكانت خلية الإعلام الأمني قد أعلنت، مساء أمس، سقوط صاروخ "كاتيوشا" على المنطقة الخضراء وسط بغداد، فيما أفادت وسائل إعلام بأن الصاروخ سقط في محيط السفارة الأميركية في المنطقة، وعلى إثرها سمع دوي صفارات انذار صادرة منها.

ر.إ

البوم الصور