عناوین:

مراسلون بلا حدود: ما زال العراق يمثل خطرا على الصحفيين

حرية الصحافة في العالم
فوتو: مراسلون بلا حدود
2019-04-18

1140 مشاهدة

ديجيتال ميديا ان ار تي

اعلنت منظمة "مراسلون بلا حدود" غير الحكومية في تقريرها للعام 2019، الخميس، تراجع حرية الصحافة في عدد من الدول، محذرة من أن "الكراهية للصحافيين تحولت إلى عنف".

وذكر تقرير للمنظمة اليوم (18 نيسان 2019)، ان "النرويج حلت في المركز الاول كافضل دول العالم من حيث حرية الصحافة، بينما جاءت تركمانستان في المرتبة 180 الاخيرة كأسوأ الدول، بينما حل العراق في المركز 156.

وقد احتلت دول مثل وكوريا الشمالية (179) والصين (177) وإيران (170) أسفل ترتيب مؤشر حرية الصحافة، ولم تكن معظم الدول العربية أفضل حالا.

وحول حرية الصحافة في العراق ذكر تقرير مراسلون بلا حدود، انه "ما زال العراق يمثل خطرا على الصحفيين، فالصحفيون -مهما كانت دياناتهم- ضحايا الهجمات المسلحة والإيقافات والاعتقالات أو التخويف من طرف ميليشيات مقربة من النظام وحتى من قوات نظامية، ويظل قتل الصحفيين بلا عقاب، وتبقى التحقيقات دون نتائج، كما يؤكد ذويهم".

واضاف، انه "ليس للعراق قانون إطاري للنفاذ إلى المعلومة. وتعتبر التحقيقات حول الفساد أو الاختلاس خطيرة على الصحفيين الذين يتعرضون إلى تهديدات ومتابعات قضائية".

واوضح انه "في شهر تموز 2018 تم قطع الإنترنت خلال حركات احتجاجية تم قمعها بشدة".

وتابعت، ان "مهنة الصحافة في العراق تعيش بمناخ مسيس بشدة، حيث تستعمل وسائل الإعلام كوسائل سياسية، وفي تشرين الثاني 2018 حذرت السلطات العراقية -المنتخبة حديثًا- وسائل الإعلام من عدم احترام "الرموز الوطنية والدينية".

وذكر، ان "مشروع القانون المتعلق بالجرائم الإلكترونية يزعج أهل المهنة؛ وينص على عقوبات بالسجن (تصل إلى المؤبد) بسبب منشورات إلكترونية تمس بـ "الاستقلال والوحدة والوحدة الترابية للبلاد أو مصالحها الاقتصادية والسياسية والعسكرية والأمنية"، وهذا الغموض يقلق الصحفيين العراقيين ويعوق ظهور صحافة حرة ومستقلة فعليا".

واورد تقرير مراسلون بلا حدود، أن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لا تزال هي المنطقة الأصعب والأخطر على سلامة الصحفيين في العالم.

وقالت مراسلون بلا حدود إن إيران لا تزال من أكبر سجون الصحافيين على الصعيد العالمي وحلت في المرتبة (170).

وأضافت، انه "منذ 40 عاما كانت إيران إحدى أكثر الدول قمعا للصحافيين وتتحكم في الإعلام، حيث تعرض 860 صحافيا على الأقل إلى الإيقاف أو الاعتقال أو الإعدام من طرف النظام الإيراني ما بين عامي 1979 و2019.

اما بالنسبة للدول العربية فقد تذيلت ارتيريا (178) القائمة، تلتها السودان (175) وسوريا (174) وجيبوتي (173) والسعودية (172)، فيما حلت اليمن في المرتبة (168)، تبعتها البحرين (167) والصومال (164) ومصر (163) وليبيا (162) ثم العراق (156) والجزائر (141) وفلسطين (137) والإمارات (133) وعمان (132) والأردن (130) وقطر (128).

وجاءت الكويت في الترتيب (108) على مستوى العالم، ولبنان (101) وموريتانيا (94 ) وتونس (72) في المرتبة الأولى عربيا.

ا.ح

 

البوم الصور