عناوین:

المرجعية الدينية تدعو للتحقيق بحادثة غرق العبارة في الموصل

قالت إن الفساد المستشري وغياب الدور الرقابي سبب  الحادثة
ممثل المرجعية الدينية أحمد الصافي
فوتو: أرشيف
2019-03-22

2487 مشاهدة

ديجيتال ميديا إن آر تي

دعت المرجعية الدينية، الجمعة، إلى التحقيق بشأن الاسباب التي ادت الى فاجعة العبارة المنكوبة، مشيرة إلى ان الحادثة تظهر غياب الدور الرقابي والفساد المستشري في البلد.

وقدم ممثل المرجعية، احمد الصافي، في كلمة له في خطبة الجمعة، اليوم، 22 آذار 2019، التعازي الى أهالي الضحايا في الموصل بحادث العبارة، وطالب بالكشف عن ملابسات ما حدث ومحاسبة المسؤولين عن هذه الحادثة "المأساوية".

وأضاف، ان "هناك موضوعين مهمين، الأول انه لا بد من تحمل المسؤولية في مثل هذه الحوادث الكبيرة، من قبل من وقعت الحادثة في نطاق الدائرة المرتبطة بوزارته او مسؤوليته فيقدم استقالته ويضع نفسه تحت اللجنة التحقيقية لكشف كافة الملابسات وتحمل نتائج كل قصور".

وبين ان "هذا التصرف السائد في كثير من الدول، يبعث برسالة الى المواطنين بأن المسؤول يشعر بمسؤوليته، وليس مجرد صاحب منصب يفكر بمصلحة نفسه، ويتشبث بموقعه".

ولفت الى ان "هذه الحادثة المؤلمة تشير الى خلل كبير في النظام الإداري في الدولة، وهو عدم قيام الأجهزة الرقابية بدورها وهذا جزء من الفساد، المستشري في البلد".

وشدد على " الحاجة الماسة الى تفعيل الدور الرقابي، من الدوائر الدنيا الى الدوائر العليا، ان الكثير من رجال الرقابة لا تعمل بواجباتها ام تسامحها او بإزاء اخذ الرشوة"، مؤكدا ان "هذا خطير جدا وهو السبب الرئيس في وقوع حوادث مفجعة في مختلف المجالات".

وكانت قيادة عمليات نينوى، كشفت في وقت سابق اليوم، عن آخر حصيلة لضحايا حادثة العبارة وعدد من تم انقاذهم، حيث ذكرت في بيان أن "موقف غرق العبارة في منطقة الغابات حتى الساعة 11 من يوم 22 آذار الأشخاص الأحياء الذين تم انقاذهم (55) شخصا والمتوفين (95) شخصا".

يذكر ان رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، دعا خلال اجتماعه مع نواب نينوى واعضاء مجلسها بمقر عمليات نينوى، الذي وصله اليوم، الرئاسات الثلاث للاجتماع قريبا لمناقشة ملف" فاجعة" غرق عبارة الموصل.

ر.إ

البوم الصور